البواسير و الجماع و العلاقة بينهما بين مؤيد و معارض

قبل كل شيء و قبل البدء في شرح العلاقة بين البواسير و الجماع , يتعين علينا شرح ماهية البواسير و أسباب حدوثها و أعراضها و أنواعها و كل ما لا تعرفونه عنها , فقد يتساءل الكثيرون عن إذا كانت هناك علاقة بين البواسير و الجماع و هل تؤثر البواسير عند الرجل أو المرأة على عملية الجماع , و نحن سوف نتطرق لهذا الأمر و لكن تعالوا لنتعرف أولا عن ماهية البواسير .

ما-هي-البواسير

اقرأ أيضا الجماع كيفية الجماع والوقت الطبيعى للعلاقة الحميمة

ما هي البواسير ؟

البواسير عبارة عن التهاب في الجهاز الشرياني الوريدي في المستقيم و منطقة الشرج , و هي من الأمراض التي تسبب الكثير من الآلام , فتحتوي القناة الشرجية على ثلاث مخدات من الأنسجة الرخوة و التي تحتوي بداخلها على أوعية دموية و تكون البواسير نتيجة لتضخم تلك الأوعية مما يجعلها تنزلق خارجة من فتحة الشرج عند دخول دورة المياه أو غيرة و تحدث نتيجة لعدة عوامل يكون العامل الرئيسي بها هو الوراثة .

عوامل ظهور البواسير

  • العامل الوراثي
  • حدوث الإمساك
  • حمل ثقل
  • الزيادة في الوزن
  • إتباع نظام غذائي سيء لا يحتوي على نسبة كبيرة من الألياف
  • قلة النشاط البدني و الثبات في الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة
  • السعال الشديد
  • الإسهال الشديد
  • الحمل و الولادة
  • التقدم في السن
  • تليف الكبد

أنواع البواسير

تنقسم البواسير إلى

  1. بواسير داخلية

و التي تكون نتيجة لتضخم الشبكة الداخلية الشرجية

  1. بواسير خارجية

و هي تتكون نتيجة لتضخم الشبكة الخارجية .

درجات البواسير

تندرج البواسير في أربعة مراحل أساسية , فيمر مريض البواسير بتلك المراحل الأربعة و تتلخص فيما يلي :

البواسير و الجماع

  1. بواسير الدرجة الأولى

يعاني مريض البواسير من الدرجة الأولى من نزول بعض قطرات الدم بعد التبرز و قد يصاحبها وجود ألم أو لا يوجد ألم , مع احتمالية وجود حكة حول فتحة الشرج أو إفرازات مخاطية و تكون البواسير ظاهرة عند النظر من الخارج فقط و لكنها تكون داخلية , و هذه المرحلة يمكن علاجها بسهولة عن طريق العقاقير الطبية أو الأعشاب , فيمكن علاجها عن طريق تناول أدوية قابضة للأوعية الدموية و يصاحبها استخدام بعض المراهم و اللبوس الموضعي الذي يساهم في ضمور البواسير .

  1. بواسير الدرجة الثانية

في هذه المرحلة تخرج البواسير و تكون على شكل بروز لحمي بشكل مؤقت أثناء التبرز و تعود تلقائيا إلى مكانها بعد التبرز , و يوجد آلام عند التبرز ثم سرعان ما تزول بعد الانتهاء , و يمكن علاج تلك المرحلة بالعقاقير الطبية أو الوصفات الطبيعية , فتعالج كعلاجات الدرجة الأولى و لكن قد تزداد بوسائل أخرى , كالحقن بمواد معينة أو استعمال رباط مطاطي أو باستخدام الأشعة تحت الحمراء و التي تسبب ضمور للبواسير , و لكن قد لا يوجد استجابة للعلاج مما يستدعي التدخل الجراحي .

  1. بواسير الدرجة الثالثة

و في هذه الدرجة , تخرج البواسير على شكل بروز لحمي عند التبرز و لكن يمكن أن تعود مرة أخرى إن أدخلها الشخص مرة أخرى , و في هذه المرحلة يوجد آلام أثناء التبرز و تستمر لما بعد التبرز لفترة , و ابتداء من تلك المرحلة يصبح من الصعب علاج البواسير إلى أن تصل إلى المرحلة الرابعة و يكون العلاج بالتدخل الجراحي لاستئصالها .

  1. بواسير الدرجة الرابعة

أما في هذه المرحلة و هي الأصعب , و التي يكون التدخل الجراحي هو الحل الأمثل لاستئصال البواسير بشكل كامل , و ذلك لأنه يصعب علاجها و ذلك لأنها تكون قد تضاعفت , فيحدث التهابات و تجلط و تخرج قطع من البواسير و لا تعود إلى الداخل مرة أخرى حتى و إن حاول الشخص إعادتها تعود إلى الخارج مرة أخرى , و يصاحبها آلام كثيرة قد تصل إلى حد عدم القدرة على الجلوس أو الحركة .

المضاعفات الناتجة عن البواسير

  • فقر الدم و الأنيميا و ذلك نتيجة للنزيف المستمر و لفترات طويلة .
  • حدوث التهاب في منطقة الشرج و حولها و ذلك بسبب الإفرازات المستمرة .
  • حدوث تجلط دموي في البواسير مما يحدث تضخم كبير و مؤلم يستدعي التدخل الجراحي بشكل عاجل .
  • سقوط الشرج و يحدث ذلك نتيجة لترهل العضلات المحيطة بالشرج .

كيفية علاج البواسير جراحيا

لا يحدث تدخل جراحي للبواسير سوى في المراحل المتقدمة منها و هي المرحلة الثالثة و الرابعة , و قد يحدث في المرحلة الثانية و ذلك إن كانت الحالة لا تستجب للعلاج .

تعدد طرق جراحات البواسير و لكن تعتمد معظم طرق الجراحات على إزالة البواسير بشكل كامل مع ربط الأوعية الدموية التي تعمل على تغذيتها أو بخياطه المكان كليا أو جزئيا أو يتم استئصال البواسير بالدباسة الجراحية أو بالليزر أو بغيره من الطرق الحديثة التي تعمل على تقليل الألم أثناء العملية و فيما بعد بالإضافة إلى أن نسب الشفاء أصبحت أكبر , فتعتمد كل طريقة على حسب الحالة و المرحلة و على حسب الإمكانيات المتوفرة لدى الطبيب .

كيفية علاج البواسير بالأعشاب

كما ذكرنا أنه في المرحلة الأولى و الثانية من البواسير يمكن أن تعالج بواسطة الأعشاب و المواد الطبيعية , و من أبرز تلك المواد الثلج و الماء الساخن و الألوفيرا ( هلام الصبار ) و الخضروات المجمدة و عصير الليمون .

طرق الوقاية من البواسير

  • تجنب الجلوس أو الوقوف لفترة طويلة مع الحرص على ممارسة الرياضة .
  • تناول القدر الكافي من الغذاء الغني بالألياف .
  • تناول القدر الكافي من السوائل و المياه بشكل يومي .
  • المحافظة على حركة الأمعاء لتجنب حدوث الإمساك .
  • تجنب الكبت عند الرغبة في التبرز .

البواسير و الجماع بين مؤيد و معارض

البواسير والجماع

يتساءل الكثيرون عن تأثير البواسير على الجماع , و لقد اختلفت و تعددت الآراء في العلاقة بين البواسير و الجماع , فمنها ما هو مؤيد و منها ما هو معارض .

فبالنسبة للبواسير عند المرأة فلا يؤثر ذلك على الجماع إلا في حالة واحدة فقط , و هي سوء الحالة النفسية للمرآة إن كانت تشعر بآلام شديدة من البواسير , مما يؤثر بصورة طفيفة على العلاقة .

أما بالنسبة للرجل , إن كان يعاني من وجود البواسير , فهناك رأيان متناقضان و هما رأي علمي و رأي تجريبي .

الرأي العلمي

لا يوجد دليل علمي يثبت وجود علاقة بين البواسير و الجماع , و لكن بما هو بديهي أنه مع مراحل البواسير المتقدمة و التي يكون بها ألم مستمر يؤثر ذلك على الحالة النفسية .

الآراء التجريبية

يرى الكثيرون أن هناك علاقة بين البواسير و الجماع , فيروا أنه عند حدوث جماع من الشخص المصاب بالبواسير لا يؤثر ذلك على الحالة النفسية فقط , و لكن هناك سبب آخر و هو أنه عند حدوث استثارة للرجل يتم شد أعضاؤه التناسلية بشدة مما يزيد من الشعور بالآلام في البواسير ليعكر صفو العلاقة الحميمة و الحالة المزاجية للرجل .

و على الرغم من عدم وجود أي دليل علمي يثبت أنه هناك علاقة بين البواسير و الجماع إلا أنه عند وصول البواسير إلى مرحلة متأخرة يصبح من الصعب ممارسة العلاقة الحميمة و حتى يصبح الجماع سبب شديد من أسباب الألم و المعاناة و ذلك بسبب شدة آلام البواسير مما يستدعي التدخل الجراحي السريع .

التعليقات

مشاركة