السمنة والجنس : الأسرار و الخفايا

تشغل العديد من الأسئلة حول السمنة و الجنس ومدى تأثير كل منهما في الآخر أذهان كثير من الرجال الذين يعانون قدراً زائداً من الوزن؛ فهل ممارسة الجنس تؤدي إلى زيادة الوزن ؟ و هل الجنس مفيد لإنقاص الوزن؟ و بالتأكيد هناك السؤال الأهم هل خسارة الوزن تؤدي إلى زيادة القدرة الجنسية وتحسين الأداء في العلاقة الزوجية ؟

السمنة والجنس
العلاقة بين الجنس و الوزن علاقة متشابكة و شديدة الصلة و لمعرفة تأثير كل منهما بالآخر نقدم هذا المقال في موقع ” للرجال فقط ” نكشف فيه بعض الأسرار و الخفايا حول علاقة البدانة و الجنس .
بصفة عامة فإن الدراسات العلمية المتعلقة بمرض السمنة تشير إلى أن الرجال الأكثر وزناً ربما يكونون أكثر عرضة لاختلال الوظائف الجنسية من نظرائهم أصحاب الأوزان الصحية و تظهر الدراسات أن الرجال البدناء قد يعانون من مشاكل في الانتصاب بالشكل الذي يؤثر على أدائهم الجنسي كما أن أغلبهم يعاني مما يعرف باختفاء العضو الذكري تحت أكوام الدهون .
أما عن مسئولية الجنس عن زيادة الوزن و التي أصبحت هاجساً يطارد الكثير من الرجال فإن الدراسات العلمية الموثقة لم تثبت علاقة مباشرة بين ممارسة الجنس وزيادة الوزن بل إن الأمر لم يذكر سوى في دراسة واحدة لأحد الباحثين الهنود الذي زعم أن زيادة هرمون ” prolactin” الذي يفرز عقب القاء الجنسي يؤدي إلى زيادة الوزن بينما لم تؤكد أي دراسات أخرى هذه الفرضية على العكس فإن جميع الأبحاث تشير إلى أن ممارسة أي نشاط بدني يؤدي إلى حرق السعرات الحرارية التي تؤدي إلى فقدان الوزن.
إذاً هل تصبح ممارسة العلاقة الجنسية وسيلة فعالة لخسارة الوزن ؟ هذا هو السؤال المنطقي الذي سيثار في ذهنك الأن وللأسف فإن الإجابة غير ما تتوقع !! فرغم أن العملية الجنسية يبذل فيها نشاط بدني ملحوظ إلا أن خسارة الوزن تتعلق بشكل كبير بكمية السعرات الحرارية التي يحرقها جسم الإنسان والتي تعتمد على طول فترة الجماع و القوة المبذولة فيه والتي تشير المعدلات الطبيعية إلى أن الإنسان يحرق ما بين 85-100 سعر حراريّ في المرة الواحدة فقط !! لذلك فإنه من المرجح أن ممارسة الجنس أسبوعياً أو حتى يومياً لن يكون علاجاً فعالاً لإنقاص الوزن .

تمارين اللياقة البدنية
أما عن السؤال الأهم هل خسارة الوزن تؤدي إلى زيادة القدرة الجنسية وتحسين الأداء في العلاقة الزوجية ؟ -لمناقشة هذا الأمر يجب أن نُذَّكِر أن العملية الجنسية تعتمد على شيئين رئيسيين هما: ثقة الشخص في نفسه ثم الأداء الوظيفي وبالطبع فإن خسارة الوزن ستؤدي إلى زيادة ثقة الرجل في قدراته، وتعزيز إيمانه بنفسه، وستؤثر بشكل كبير على نشاطه وحركته و لغة جسده بما يزيد ما رغبته في العملية الجنسية لكن من ناحية أخرى فإنه ليس هناك دليل واضح على أن خسارة الوزن ستؤدي إلى تحسين الأداء الوظيفي أثناء الممارسة الجنسية وإنما يتعلق الأمر أكثر بقدرة الشخص الذي فقد وزنه على القيام بالأنشطة الجنسية التي كان يعجز عنها نظراً لثقل جسده أو حالة الإحباط و الكسل التي تنتج عن قلة الحركة بسبب الوزن الزائد.


مشاركة